رفيق الحريري واليوم التالي في غزة

0 مدة القراءة
كتب | أحمد الغز:
العام الميلادي ٢٠٢٣  انتهى مساء الاحد الماضي، والعام ٢٠٢٣ السياسي ابتدأ في ٧ تشرين الاول يوم النهاية الفعلية لعام ١٩٤٨ السياسي الذي استمر خمسة وسبعين عاما كانت مليئة بالحروب واللجوء والاغتيالات والاحتلالات والانقلابات والثورات والمؤمرات والانهيارات، ونكبة عام ٤٨ السياسي تحكمت بمصير اجيال واجيال من الاطفال والنساء والشيوخ والزعماء والرؤساء والجيوش وتسببت بملايين القتلى والمهجرين وتعميم ثقافة العنف والقتل والدمار في معظم دول المنطقة والجوار، والعام ٢٠٢٣ السياسي الذي نتابع بداياته الموجعة في غزة وقد يستمر عشرات السنوات وسيتحكم بمستقبل  لبنان والمنطقة .
الايام والساعات القادمة غاية في الدقة والصعوبة على المنطقة والعالم، حيث اصبحت الكلفة الانسانية والوجودية التي يتكبدها الشعب الفلسطيني في غزة والضفة منذ السابع من تشرين الاول حتى الان تفوق اهوال القنابل الذرية في هيروشيما ونغازاكي، مما جعل الدول الغربية تتهيب اليوم التالي في غزة وانكشافها الاخلاقي مع اشهار نتنياهو نواياه بالابادة التامة للشعب الفلسطيني او اقتلاعه من ارضه حيث شعب فلسطين يدافع عن ارض فلسطين من ارض فلسطين.
المكونات السلطوية الطائفية في لبنان تعرف جيدا انها وليدة العام ١٩٤٨ السياسي ونكباته ولجوئه وجيوشه وحروبه وانقلاباته وثوراته واحزابه وكفاحه الشعبي المسلح ومنظماته ونزاعاته الاهلية التي قوضت كل اسباب الاستقرار والازدهار وحولت لبنان المنارة الى غرف طائفية سوداء احترفت القتل والاغتيال والفساد والاستقواء بالخارج على الشركاء والتمادي في صناعة الشغور والتعطيل وتصريف الاعمال واعتبار مصير الاجيال في لبنان من مسؤولية الاشقاء والاصدقاء واللجان الخماسية والثنائية من اجل ادارة الاستحقاقات الرئاسية والحكومية والتعيينات الادارية والعسكرية والامنية والملفات الوطنية السيادية الحساسة، هذا بالاضافة الى الخفة باختيار الشعارات والتصريحات والمطالبات بالتحصينات الوطنية عبر الاعلانات والتي تعكس مدى الانفصال عن الواقع وعمق الغيبوبة السياسية السلطوية الطائفية في لبنان.
 استهداف بيروت الأمني الجديد حرك  اعراض الجنون لدى المكونات السلطوية التي لا تتوقف عن تكرار التجارب الفاشلة مع توقع نتائج مغايرة، وما نشاهده الان من اجتماعات وتجمعات وبيانات وتعارضات وطموحات سلطوية غير مشروعة وهلوسات اعلامية من هنا وهناك، انما هي نسخة طبق الاصل عن شطحات وتوهمات الخمسينات والستينات والسبعينات والثمانينيات والتسعينات والالفية الجديدة من تكرار المواقف والاصطفافات و تغليب العودة الى الماضي بدل المضي قدما نحو الامام وبناء المستقبل المتوازن على قاعدة الاستفادة من الاخطاء والسقطات والارتكابات وحماية المساحات المشتركة التي تشكل النموذج الامثل لنجاحات التجربة الوطنية اللبنانية.
 اليوم التالي في غزة هو المصطلح الاشد دقة في التداول السياسي، و لبنان كان قد شهد مع الرئيس رفيق الحريري تجربة اليوم التالي بعد الحروب والاجتياحات والاحتلالات، والرئيس الحريري  جاء من خارج الاصطفافات السلطوية الطائفية المعسكرة واستطاع بناء الثقة مع الغالبية الوطنية الطبيعية ومع دول الاشقاء والأصدقاء، واطلق ورشة النهوض بصدق وكرم غير مسبوق وعبر التعليم والانماء المتوازن واعادة الاعمار وانتظام مؤسسات الدولة الوطنية وتجاوز العصبيات الطائفية والقبلية والاقطاعية والعائلية والمناطقية والاحتلالات والوصايات، وحمل بيروت المدينة من العنف والدمار وخطوط التماس الى المصالحة والشراكة والازدهار واستطاع ان يجعل من اليوم التالي في لبنان معجزة وطنية حقيقية باستعادة الثقة وفتح افاق المستقبل امام كل اجيال لبنان، وحفظ الله لبنان.
المصدر: اللواء

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك