استخدام الشباب لمواقع التواصل الاجتماعي ودورها في رسم توجهاتهم السياسية

1 مدة القراءة

إعداد | الباحثة وداد ناجي الحنون:

الاعلام الاجتماعي (Social Media) هو اعلام قائم على التفاعل بين مستخدميه من خلال تقنيات الاتصال المتطورة والمواقع على شبكة الانترنت التي تتيح لهم التواصل في بيئة مجتمع افتراضي.
وتتنوع أشكال وأهداف تلك الشبكات الاجتماعية فبعضها يهدف الى التواصل العام وتكوين الصداقات حول العالم، وبعضها الآخر يتمحور حول تكوين شبكات اجتماعية في نطاق محدود ومنحصر في مجال معين(1)، بالإضافة الى خدمات تبادل المحتوى مثل: يوتيوب (YouTube)، فليكر (Flickr) فيسبوك (Facebook)، تويتر (Twitter) وتيك توك (TikTok).
فمواقع التواصل الاجتماعي تتطور بسرعة، حتى أن عدد المستخدمين خصوصاً في صفوف الشباب يزداد بسرعة فائقة. ويكتشف مستخدمو الانترنت عالماً جديداً حيث قوتهم أكبر وكذلك حريتهم الفردية(2). فقد كسرت القيود والحدود الجغرافية وعملت على تقارب الأفكار والأخبار وتطورت العلاقات بين الناس على اختلاف ثقافاتهم ولغاتهم وبيئاتهم. وأصبحت من أهم وسائل الاعلام التي تشكل جزءاً مهماً من حياة الشباب ما دفعهم إلى الاقبال على هذه المواقع نتيجة لتقصير المؤسسات الرسمية في استيعاب حاجياتهم وتلبية طموحاتهم(3).
ولعل نجاح المواقع الاجتماعية يرجع إلى ربط الحدث بالصوت والصورة معاً، كما اتخذ الشباب لغة خاصة به في نقل الأخبار وتطورات الأحداث بعيدة عن القوالب الصحفية والإعلامية وهو ما جذب الجميع(4).
واستقطبت هذه المواقع الكثير من الباحثين المختصين بالآثار السياسية والاجتماعية والثقافية المترتبة على انتشار هذه الشبكات في مجتمعات وأنظمة سياسية تحاول تحطيم الكثير من القيود المتراكمة بغية الوصول الى الديمقراطية والحرية الفكرية(5).

المصدر | مجلة القرار للبحوث العلمية | العدد الأول | المجلد الأول | السنة الأولى | كانون الثاني (يناير) 2024 | رجب 1445

عرض كامل الدراسة |  PDF 530 KB

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك