وزير الخارجية السعودي: على القادة في لبنان النظر بجدية في كيف يتم حكم بلادهم والتقارب مع إيران.. ممكن

0 مدة القراءة

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، أن المملكة لديها سياسة تاريخية قوية للغاية بالتركيز على استقرار سوق الطاقة.

وأضاف خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن أأن المملكة تؤمن بضرورة حل أي أزمة عبر الحوار.

وفي الشأن النفطي، قال إننا نعمل مع الشركاء في وبك لإبقاء السوق في استقرار وتجنب أزمة نفط، لافتاً إلى أن المملكة لديها سياسة تاريخية في التركيز على استقرار أسعار الطاقة.

وفي ملف النووي الإيراني، قال «نتطلع لجولة خامسة من المحادثات مع إيران رغم عدم إحراز تقدم جوهري»، مضيفا «ينبغي أن يكون اتفاق إيران النووي نقطة انطلاق لا نقطة انتهاء».

وأكد أنه «إذا شهدنا تطورا جوهريا في ملفات إقليمية مع إيران عندئذ يكون التقارب ممكنا».

وفي الشأن اليمني، قال الأمير فيصل إننا نسعى لإيجاد حل للنزاع في اليمن، مضيفاً «نأمل أن يضع الحوثيون مصلحة اليمن قبل مصلحة أي طرف خارجي

ضربات التحالف الجوية تضمن حماية المدنيين».

وأكد أن لدى التحالف «آلية للتحقيق في الحوادث في اليمن ونحن ملتزمون بحماية المدنيين»، مشيرا إلى أن التحالف يستخدم نفس معايير الناتو في حماية المدنيين.

وشدد على أن وقف إطلاق النار هو الأساس من أجل حماية المدنيين في اليمن.

وفي الملف اللبناني، قال وزير الخارجية السعودي إننا نحتاج لرؤية قيادة جماعية في لبنان تتخذ قرارات توافقية وتنهض بمسؤولياتها.

وأكد أن الإصلاح في لبنان أولوية وعلى القادة هناك النظر بجدية في كيف يتم حكم بلادهم.

من ناحيته، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بحثت مع وزير خارجية السعودية أمن الطاقة والتصدي للتهديدات في اليمن.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك