نشاط تحضيري لمركز CENTRE MINE في اللبنانية ومجلس طلاب كلية الحقوق الفرع الخامس للتأهل لجائزة HULT PRIZE العالمية

1 مدة القراءة

نظم مركز المهن والإبتكار وريادة الأعمال “Centre MINE” في الجامعة اللبنانية بالتعاون مع مجلس طلاب كلية الحقوق والعلوم السياسية – الفرع الخامس   في صيدا والجنوب، نشاطا تحضيريا “on campus program”، ضمن الفعاليات المؤهلة لنيل جائزة “Hult Prize” المليون دولار العالمية، تبارى فيها 20 فريقا ضم 72 طالبا من الكلية من اعمار مختلفة، حول “سبل ايجاد حل لقضية معينة سعيا للحصول على مراكز تؤهلهم الى التصفيات في وقت لاحق على مستوى أكبر.

وشارك في النشاط، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد حسن صالح، مدير الكلية الدكتور أحمد اشراقية، ممثلة “Centre MINE” نور نذر، وأعضاء لجنة التحكيم: مازن البزري، جو شهوان، شادي ذبيان وعلي برجاوي الذي ساهم برعاية النشاط.

برجاوي
استهل النشاط بالنشيد الوطني، وكلمة لمديرة الحرم الجامعي في الكلية والمشرفة في مركز “Centre MINE” ميرا برجاوي قالت فيها: “لا يمكن ان ننكر مرور بلدنا الحبيب لبنان بظروف اقتصادية صعبة وبجائحة كورونا، لكن بالرغم من كل الظروف التي واجهها، الا ان لا شيء استطاع الوقوف بوجه طاقة جيل الشباب. وانا اليوم وبكل فخر اعلن مشاركة الجامعة اللبنانية في أكثر من 10 كليات و25 مسؤولا عن المسابقة تحت اشراف الأستاذة نور نذر”.

صالح
وتحدث صالح، فحيا “طلاب الكلية لا سيما المشاركين في المسابقة”، وقال: “لا زلتم في بداية حياتكم، كل منكم يبحث عن مستقبله. وانطلاقا من خبرتي انصحكم بأن يكون لديكم دائما ألامل بهذا البلد. فبالرغم من كل الظروف، كنا قبل سنة ونصف كنا نستورد 80% مواد غذائية، واليوم اصبحت 60% صناعة لبنانية. ونحن نخطط صناعيا لما بعد السنتين لأن نأكل ونشرب ونلبس 90% صناعة لبنانية و10 % مستورد، ونعتمد في ذلك عليكم وعلى امثالكم من أبنائنا الشباب، فانتم من سيساعدنا”، ولفت الى انه “في السنة الماضية ومع كل الأوضاع الصعبة استطاع لبنان ان يصدر صناعيا بقيمة  2 مليار و600 مليون دولار صناعة لبنانية”.

واعلن ان “الخطة الصناعية التي نقوم بها كغرف تجارة وجمعية صناعيين، بان نصل بعد 3 سنوات الى تصدير 6 مليار دولار، الى أن نستهلك 90% صناعة لبنانية. ونعتمد بذلك على طاقاتكم لأن من دونكم لا نستطيع العمل او التقدم لا صناعيا ولا تجاريا. فلبنان لا زال بألف خير لأننا لبنانيون، واللبناني في أي بلد يعمل فيه ينجح لأن هناك طلب على الطاقات اللبنانية”.

اشراقية
بدوره، رحب الدكتور اشراقية بالحضور وقال: “لقد أصاب الجامعة اللبنانية ما أصاب الوطن، وهي أحدى اعمدته التي ما زالت تناضل للصمود في وجه العواصف العاتية. فهذا الصرح العلمي المتواضع في ابنيته والمتين بأساتذته والفخور بطلابه، يقدم أفضل مستوى تعليمي في لبنان والعالم العربي. فكلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية هي من الكليات الرائدة في لبنان التي أخذت على عاتقها تخريخ القضاة والمحامين وكتاب العدل وكوادر الإدارة اللبنانية”.

ورأى أن “وطننا يفتقد الثقة يوما بعد يوم، فنشهد إنهيارا سياسيا وماليا وأخلاقيا على جميع المستويات وفي كل القطاعات، ونحن نرى ألا قيامة لهذا الوطن الحبيب إلا من خلال إعادة بناء مجتمع قائم على اسس متينة. وهذه الأمنية لن تتحقق من دون إيلاء الإهتمام بالتعليم العام، لا سيما الجامعة اللبنانية التي خرجت اهم وأكفأ القضاة والمحامين والعلماء والمهندسين والأطباء”.

اضاف: “تستقبل الكلية اليوم وللمرة الأولى بالتعاون مع Centre Mine في الجامعة اللبنانية جائزة مسابقة Hult Prize العالمية، تبعث الروح القيادية بجيل الشباب وتدفعهم إلى الإبداع والمبادرة وحثهم على تغيير العالم . فهي مسابقة تدخل ضمن أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. فمن خلال مشاريع أعمال خلاقة start up يقوم الشباب بوضعها ويتم تحكيمها من قبل لجان تحكيم متخصصة ومشهود لها، تقوم Hultprize بتدريب الشباب الفائزين وتمول مشاريعهم وتحولها إلى واقع. وهذا العام إتخذت المسابقة عنوان “فلنجعل العالم يعود إلى العمل” وتتم تحت ادارة الشباب، كذلك فان ممثلة الكلية لهذا العام هي طالبتنا المميزة ميرا برجاوي التي نفتخر بها ونشد على يدها ونقول لها نحن معك”.

وأعلن الدكتور اشراقية عن “إفتتاح ماجستير مهني في كلية الحقوق – الفرع الخامس حول الإطار القانوني والقيادي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في العام 2022/2023″، لافتا الى ان “90 بالمئة من مؤسسات محافظة الجنوب هي صغيرة ومتوسطة، وإن إعادة الروح إلى الإقتصاد اللبناني تمر من خلال تعزيز المشاريع الصغيرة والمتوسطة”، وقال: “سيتيح هذا الماجستير المعرفة العلمية والمهنية لطلابنا بأن يكونوا قياديين في هذه المؤسسات وخبراء قانونيين في تأسيسها وحل نزاعاتها. فهذا المشروع بحاجة إلى تضافر الجهود والتشبيك بين الجامعة والمؤسسات والبلديات، ولا سيما غرفة التجارة والصناعة في صيدا والجنوب، منرحب فيك مجددا أستاذ صالح لتأمين فرص التدريب العملي لطلابنا من ضمن win win situation وصولا إلى إفتتاح مركز تحكيم والوساطة في الجنوب وعيادات متخصصة تقدم الإستشارات القانونية للأفراد والمؤسسات والشركات من قبل الأساتذة والطلاب الاكفاء وبأتعاب رمزية تكون حافزا للطلاب لمتابعة تحصيلهم وتحصينهم من الهجرة والبطالة”.

وختم شاكرا Centre Mine و Hultprize والطلاب المنظمين.

بعد ذلك قدمت الدروع والشهادات التقديرية.

وبعد عروض نماذج لمشاريع اعدها الطلاب وبناء لتقويم لجنة التحكيم، تم إعلان فوز فريق RNIN بالمركز الأول وفريق K.H.A green garbage بالمركز الثاني وفريق Red Gold بالمركز الثالث.

واشار بيان لمركز “Centre MINE”، الى ان “مسابقة Hult Prize العالمية يتبارى فيها فرق طالبية من حول العالم، ومن يتأهل في بلده يشارك في الجائزة العالمية ويتنافس مع فرق من بلدان اخرى للفوز بالمليون دولار. وترتكز على المشاريع الإبداعية التي لها علاقة بقضايا ومشاكل الناس وتأسيس عمل او شركة قادرة على توظيف 2000 شخص خلال سنتين”.

 

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك