ميقاتي يلتقي الشامي وشيا ووزير الطاقة واتحاد العائلات البيروتية وفياض يقول: خطة الكهرباء ضروريّة.. والمحطات الجديدة لا يمكن ان تشغّل قبل منتصف عام 2024

0 مدة القراءة

عقد رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي إجتماعا مع وزير الطاقة وليد فياض في السراي الحكومي، لمتابعة البحث في خطة النهوض بقطاع الكهرباء.

بعد الاجتماع الذي شارك فيه المدير العام لموسسة كهرباء لبنان كما حايك، قال فياض: “كان الإجتماع مثمرا مع دولة الرئيس، وتابعنا خلاله البحث في خطة النهوض بقطاع الكهرباء، علما ان بعض الكلام الذي صدر في الإعلام عن جلسة مجلس الوزراء أخذ الأمر في اتجاه اخر، فالرئيس ميقاتي ثمن في الجلسة نوعية الخطة التي قدمناها، وبقي ان نتفق على تظهير عناوينها الكبرى لتكون واضحة وفي متناول الجميع، وهي تلحظ الخطة تلحظ موضوع الطاقة المتجددة”.

وأضاف: “لقد بحثنا بانشاء الهيئة الناظمة وضرورة أن يكون هناك تعهد من مجلس النواب للنظر في الثغرات الموجودة في القانون رقم ٤٦٢ ليتماشى مع مستقبل القطاع ومن ضمنه مشاركة القطاع الخاص، والفترة الانتقالية التي يحتاجها لتكون الهيئة الناظمة فاعلة وتأخذ دورها كاملا مع حفظ استقلاليتها. كما تطرقنا خلال الاجتماع الى موضوع التعرفة التي ستكون مرتبطة بأمرين أساسيين، هما زيادة التغذية وتقليص الهدر، فعندما نعطي ١٠ ساعات تغذية، يمكننا زيادة التعرفة وأن  نؤمن للبنانيين الكهرباء بسعر أرخص، بحيث ستكون اقل بنحو ٧٠ في المئة من كلفة المولدات الحالية.كما يجب تقليص الهدر والقيام بالحملات المناسبة بمواكبة المعنيين، وعلى  القطاع  العام أن يسدد الفواتير المتوجبة عليه كذلك على المسؤولين عن النازحين واللاجئين أن يسددوا ما عليهم، بالإضافة الى وضع العدادات الذكية التي تجعلنا نخفض التعديات”.

وقال: “إن دولة الرئيس يود أن يتم انشاء المحطات الجديدة في اسرع وقت ممكن، ولقد شرحت بأننا وضعنا خطة طموحة جدا، واذا أردنا بناء محطات فتلزمنا فترة لتحضير دفاتر الشروط، وتأمين التمويل الذي يمكن أن يتطلب قانونا. إن طرح دفتر الشروط يستغرق لآخر السنة، والمباشرة بالإنشاءات تلزمها سنة ونصف السنة، لذا  فالمحطات الجديدة لا يمكن ان تشغّل قبل منتصف عام 2024 بأفضل تقدير”.

وختم: “تمنيت على دولته عقد جلسة لمجلس الوزراء في نهاية الأسبوع المقبل لاقرار الخطة التي هي ضرورية لتحسين وضع الكهرباء ولأجل ان تكون لدينا رؤية واضحة للمستقبل تسدد خطانا نحو تنفيذها”.

وإجتمع رئيس مجلس الوزراء مع نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي. وإستقبل السفيرة الأميركية دوروتي شيا وعرض معها  للمستجدات السياسية في لبنان والمنطقة، كما إستقبل رئيس المجلس الإقتصادي الإجتماعي شارل عربيد.

والتقى ميقاتي وفدا من اتحاد العائلات البيروتية برئاسة السيد محمد عفيف يموت، الذي أعلن إثر اللقاء: “في إطار سلسلة اللقاءات التي يجريها الإتحاد مع الفعاليات والجمعيات ورجال الدولة، التقى اتحاد جمعيات العائلات البيروتية دولة رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي للتشاور بالأمور الوطنية في ضوء المستجدات الأخيرة التي شهدتها البلاد ولاسيما الوضع الاقتصادي الضاغط على اللبنانيين على الصعد كافة.وشدد الوفد على ان الإتحاد لن يتخلى عن مسؤولياته وواجباته تجاه أبناء مدينة بيروت الذين ضاقوا ذرعا من الحالة التي وصلت إليها البلاد والتي دفعت خيرة شبابنا الى الهجرة بحثا عن لقمة العيش.وقد طالبنا دولته إيلاء بيروت رعاية خاصة باعتبارها قلب لبنان وعاصمته”.

أضاف: “أما عن المخالفات القانونية التي ترتكبها النائب العام في جبل لبنان غادة عون والتي باتت تشكل خطرا داهما على القضاء وعلى ما تبقى من هيبته، يطلب الإتحاد بشدة ومن دون تردد وضع حد للمخالفات الصارخة المرتكبة، باعتبارها تشكل تهويلا معتمدا على كل من يقف في وجه زوبعة الملاحقات الكيدية التي لا طائل منها سوى تنفيذ أجندات سياسية مستقبلية.ويشدد الإتحاد على عدم جواز التسويق لأي مرشح لرئاسة الجمهورية على حساب المؤسسات خصوصاً تلك التي تسهر على أمن جميع المواطنين اللبنانيين، ونعني بهذه المرحلة مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان. كما يستغرب الإتحاد غياب دور النيابة العامة التمييزية وعدم لجمها لظاهرة التمرد القضائية المتمادية التي افقدت ما تبقى من هيبة القضاء بقصد أم من دون قصد”.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك