ما يتخوّف منه “الثنائي الشيعي” انتخابيّاً

1 مدة القراءة

يواجه الثنائي الشيعي تحدّياً جديّاً في الانتخابات النيابيّة المقبلة يتمثّل بإمكانيّة خسارة أحد المقعدين الشيعيّين في دائرة بعبدا، للمرة الأولى منذ دوراتٍ عدّة.

سيكون وصول النائب علي عمار، أو من سيرشّحه حزب الله بديلاً عنه، الى الندوة البرلمانيّة محسوماً. أما بالنسبة الى المقعد الشيعي الثاني فسيتمثّل التحدّي الأكبر برفع نسبة التصويت وتجييش أكبر قدر ممكن من الناخبين للتصويت.
ويتخوّف “الثنائي” من تراجع نسبة التصويت لدى أبناء الطائفة الشيعيّة، ما سيفتح الباب أمام احتمال خسارة المرشّح الشيعي الثاني الذي قد يذهب الى لائحة تحالف المعارضة، أو تحالف التقدمي الاشتراكي والقوات اللبنانيّة، ولو أنّه لم ينل نسبة عالية من الأصوات. كما ستلعب أصوات المغتربين دوراً مؤثّراً على هذا الصعيد.

وتجدر الإشارة الى أنّ الدراسات التي أجراها حزب الله أظهرت أنّ المقعد الشيعي في جبيل وأحد المقعدين الشيعيّين في بعبدا هما الأوفر حظّاً للخروج من حصّة “الثنائي”.

المصدر: موقع mtv

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك