ما حقيقة اقتحام ثكنة للجيش في بعلبك؟

1 مدة القراءة

اقدم عدد من المواطنين من عشيرة آل رباح على اقتحام  ثكنة لواء المشاة السادس في بعلبك، وسمع صوت رصاص في المحيط، وذلك بعد تعرّض احد ابنائها لاطلاق نار لعدم توقفّه عند حاجز للجيش اللبناني.

ولاحقا، صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه البيان الآتي:

بتاريخ 13 / 3 / 2022 وأثناء تشييع جنازة الشاب غابي رباح في بلدة شعت – البقاع، أطلق عدد من المشيعين النار في الهواء أثناء الاحتجاج أمام مركز الجيش في المنطقة، ما اضطر العسكريين إلى إطلاق النار في الهواء لتفريقهم ومنعهم من الدخول.

وكانت  قيادة الجيش – مديرية التوجيه قد اصدرت قبل يومين بياناً سردت فيه تفاصيل ما حصل مع رباح، وجاء فيه: “بتاريخ 11/3/2022 وفي بلدة شعت – البقاع، حاولت سيارة نوع toyota tundra زجاجها داكن وبدون لوحات اجتياز حاجز ظرفي كان قد أقيم في المنطقة، حيث رفض سائقها الامتثال لأوامر العناصر بالتوقف واجتاز شوكة حديدية كان قد وضعها العناصر في محاولة لمنعه من المرور، ما اضطرهم إلى اطلاق عدة طلقات في الهواء، ثم باتجاه السيارة حيث أصيبت وانحرفت عن مسارها واصطدمت بعمود كهرباء، وقد أصيب السائق وما لبث أن فارق الحياة.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك