لبنان: مواقف مستنكرة للهجوم على الراعي بعدما وصفه صحافي قريب من “حزب الله” بأنه “مشكلة لبنان‎”‎

0 مدة القراءة

أثار تصريح تلفزيوني لرئيس تحرير صحيفة “الأخبار” اللبنانية القريبة من ‏‏”حزب الله” الصحافي إبراهيم الأمين، قال فيه إن البطريرك الماروني بشارة ‏الراعي والكنيسة المارونية هما “مشكلة لبنان وليس سلاح (حزب الله)”، موجة ‏استنكار ومواقف رافضة فيما أعلن عن توجه عدد من المحامين لرفع دعوى ‏بحقه‎.

وأكّد النائب فريد الخازن بعد لقائه البطريرك الراعي أمس، أنّ “الإساءة إلى ‏بكركي (مقر البطريركية المارونية) هي إساءة للبنان، وإذا لم تكن بكركي ‏موجودة لا وجود للبنان ولصيغة العيش المشترك‎”.

وأضاف الخازن: “البطريركية اليوم تطرح عدة عناوين عريضة تحمي لبنان، ‏كل ذلك لا يمكن أن يتحقق إذا حاول البعض أن يتجاوز الاستحقاقات الدستورية ‏الكبرى القادمة ومنها الانتخابات النيابية التي يصر البطريرك ونحن معه على ‏إجرائها في مواعيدها الدستورية وأن يتم الاستحقاق الرئاسي ضمن المهلة ‏الدستورية‎”.‎

وأردف: “بكركي ليست منبراً انتخابياً ولكن وجودنا يعني أننا مترافقون مع ‏البطريرك في الانتخابات وغير الانتخابات”، لافتاً إلى أنّ “الزيارة اليوم إلى ‏بكركي هي لنؤدي كل ما يمكن أن نؤديه من واجبات إلى جانب البطريرك ‏الماروني بكل مواقفه الوطنية ونشاطه الذي يقوم به من أجل لبنان‎”.

وكتب النائب شوقي الدكاش على حسابه على “تويتر” قائلاً: “المجد للكنيسة ‏المارونية حاملة مشعل الحرية والسيادة… أما صغار المتطاولين فإلى مزبلة ‏التاريخ‎”.

كذلك ردّ نائب رئيس حزب الكتائب سليم الصايغ على الأمين كاتباً على حسابه ‏عبر “تويتر”: “نعم بكركي والكنيسة معها مشكلة كبيرة أمام مشروع (حزب ‏الله) الإلغائي للهوية اللبنانية. ما لا تعرفونه أن الكنيسة هي ليست مؤسسة بل ‏شعب وأمة وقيم. وإن تطاولتم عليها فعلى المقدس تتطاولون!”. كما أعلن رئيس ‏الرابطة المارونية، النائب السابق نعمة الله أبي نصر، في بيان، أن “المجلس ‏التنفيذي للرابطة المارونية يُدين بالإجماع ما ساقه الصحافي إبراهيم الأمين من ‏افتراءات في حق البطريرك الراعي، وهو يرفض هذا الكلام المليء بالمغالطات ‏والحقد والاستهداف الظالم، ويعده إهانة لكل مواطن لبناني شريف إلى أي طائفة ‏انتمى…”. وحذّر “حزب الوطنيين الأحرار” من خلفيات هجوم الأمين على ‏بكركي، وقال في بيان له: “يبدو أن آلة القتل واستهداف شخصيات وطنية قد ‏أدارت محركاتها، ففي كل مرة ينطق المدعو إبراهيم الأمين، صحافي بلاط ‏‏(حزب الله)، بأسماء شخصيات متهماً تأتي بعدها الاغتيالات‎…”.

في موازاة ذلك، أعلن رئيس حركة “التغيير” إيلي محفوض، أنه “وخلال ‏ساعات ومع فريق من المحامين نتحضّر لمقاضاة الصحافي إبراهيم الأمين من ‏جريدة (الأخبار) لتناوله البطريرك الماروني بشارة الراعي وكذلك لتطاوله على ‏الكنيسة المارونية وسنطالب بإحالته أمام القضاء المختص وتوقيفه ‏ومحاكمته‎…”.‎
المصدر: الشرق الاوسط

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك