كم سيتراجع التيّار الوطني الحر في الانتخابات المقبلة؟

1 مدة القراءة

يتردّد السؤال الوارد في العنوان كثيراً في الجلسات والتحليلات الانتخابيّة، ويطرح كثيرون أرقاماً غير مبنيّة على معلومات أو وقائع.
في هذه السطور، أجرينا قراءة مبسّطة مبنيّة على أرقام استطلاعات رأي ووقائع سياسيّة وانتخابيّة، كما أرقام الانتخابات النيابيّة الأخيرة.

دائرة بيروت الأولى: يملك “التيّار” نائبين في هذه الدائرة يستحيل الحفاظ عليهما، إذ ستصبح حصّته نائباً واحداً غير مؤكد، خصوصاً أنّه لا يملك حاصلاً لوحده من دون تحالفات.
دائرة بيروت الثانية: سيحافظ “التيّار” على مقعده في هذه الدائرة، شرط التحالف مع الثنائي الشيعي.
صيدا جزين: ستتراجع حصّة “التيّار” حتماً من نائبين الى نائبٍ واحد.
بعبدا: ستتراجع حصّته من نائبين الى نائبٍ واحد.
الشوف عاليه: يُمثَّل حاليّاً بنائبٍ واحد ينتمي الى التيّار الوطني الحر وبآخر حليف في الشوف، كما بنائبٍ واحد في عاليه، ويُرجّح أن يحافظ على هذه الحصّة في هذه الدائرة.
المتن: ستتراجع حصّته من ثلاثة نوّاب الى نائبين.
كسروان – جبيل: ستتراجع حصّته من نائبين ونائب حليف (شامل روكز) الى نائبين فقط.
دائرة الشمال الأولى (عكار): حصّته في هذه الدائرة مقعد واحد، بالإضافة الى مقعد لحليف. وهو سيحتفظ على الأقل بمقعده في هذه الدائرة.
دائرة الشمال الثالثة (البترون، الكورة، بشري وزغرتا): حصّته مقعدان، ويُرجّح أن تتراجع الى مقعدٍ واحد.
دائرة البقاع الأولى (زحلة): سيحافظ على حصّته، أي المقعد النيابي الواحد، شرط التحالف مع الثنائي الشيعي.
وتجدر الإشارة الى أنّ الدوائر الأخرى غير المذكورة يغيب عنها تمثيل التيّار الوطني الحر في المجلس النيابي الحالي.

وعليه، يمكن الجزم أنّ عدد النواب المؤكد وصولهم من التيار الوطني الحر الى المجلس النيابي المقبل سيتراجع بالتأكيد ليصل في حدّه الأدنى الى عشرة، ولكن لا يمكن الجزم بحجم هذا التراجع بانتظار التحالفات التي قد تتيح له الوصول الى ١٧ نائباً في أفضل السيناريوهات الممكنة.

المصدر: موقع mtv

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك