كسبار زار كلية الحقوق الحدت: على المحامي المميز التحلي بروح العطاء والتواضع والمحاماة رسالة وليست كلاما نحفظه

1 مدة القراءة

زار نقيب المحامين ناضر كسبار كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية الفرع الأول – مدينة الرئيس رفيق الحريري الجامعية في الحدت، في حضور عميد الكلية الدكتور كميل حبيب، مديري كلية الحقوق الفرع الاول الدكتور جهاد بنوت والفرع الثالث الدكتور أمين لبس، أمين سر النقابة سعد الدين الخطيب واعضاء مجلس نقابة المحامين، ممثلي الاساتذة الحالي البروفسور حسين عبيد والسابق البروفسور علي رحال واساتذة وطلاب.

كسبار
بعد النشيد الوطني ونشيد الجامعة، قال كاسبار: “أفتخر بهذه الجامعة الوطنية التي علينا ان نشجعها جميعنا لا سيما وانها تقدم هذا المستوى الراقي في كل المناصب والمراكز في كتابة العدل وغيرها”.

أضاف: “أود ان أبدأ بالمحاماة وأقول لكم ان نقابة المحامين تأسست عام 1919 قبل اعلان دولة لبنان الكبير، ما يعني انها موجودة منذ مئة وسنتين، واول نقيب للمحامين كان اسمه وديع الدوماني، وجاء بعده بالطبع عدة نقباء. وتعلمون ايضا ان رئيسين للجمهورية كانوا من النقباء هما اميل اده وبشارة الخوري، وقبلها كانوا مفوضي قصر، كما كان الرئيس كميل شمعون مفوض قصر ولكنه لم يكن نقيبا. وكمحامين كذلك اصبح منهم رؤساء للجمهورية، وأذكر أمين الجميل وبشير الجميل ورينيه معوض وغيرهم. وكذلك رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيسي الحكومة رشيد الصلح وشفيق الوزان، وهناك الكثير من الوزراء والنواب من المحامين والنقباء منهم رمزي جريج وشكيب قرطباوي وغيرهما الكثيرون”.

وتابع: “تضم نقابة المحامين حاليا حوالى عشرة الاف وخمسمئة محام ينقسمون بين 8900  محام في الاستئناف و1251 متدرجا، والان هناك 1450 طالب تدرج من اصل 400 يعيدون الاختبار و1050 طالب تدرج يودون التقدم للنقابة للمرة الاولى. وفي نقابة طرابلس بلغ عدد المحامين 2000 بين تدرج وجدول عام”.

وتوجه الى الطلاب بالقول: “على المحامي المميز ان يتحلى بروح العطاء والتواضع خصوصا وان المحاماة رسالة وليست كلاما نحفظه. والمحامي اذا لم يمتلك حب العطاء فلن ينجح في حياته المهنية”.

أضاف: “المعروف ان في نقابة المحامين قانون تنظيم المهنة الذي صدر عام 1970، ولدينا انظمة داخلية تتوزع بين النظام المالي ونظام آداب المهنة وغيرها، والقانون هو جامد لا يعدل الا بقانون، اما الانظمة الداخلية فيمكننا في مجلس النقابة ان نعدلها. وبالنسبة للمواد القانونية لا يمكننا تعديلها، لهذا السبب نراقب ونرى اين يمكن ان نعدل في النظام. واخيرا عدلنا امورا تتعلق بالاختبارات المتعلقة بالدخول الى النقابة وغيرها بطريقة تسهل الوصول لطالبي الانتساب الى النقابة”.

وقدم كاسبار شرحا مفصلا عن المراحل التي يجب على طلاب الحقوق السير بها للوصول الى العمل الجدي والمسؤول لكل محام.

حبيب
بدوره، قال عميد كلية الحقوق: “أود اولا ان أنقل تحيات رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور بسام بدران الى نقيب المحامين، وأرحب بالحضور. إننا نعتز بوجودكم اليوم في كلية الحقوق الفرع الاول ونحن في كلية الحقوق هذه نؤكد اننا لا نتنافس مع احد لاننا من الأوائل لا سيما وان طلابنا تفوقوا في مجالات عدة كالسلك الديبلوماسي والقضاء ومجلس الخدمة المدنية وفي كتاب العدل”.

أضاف: “لا شك ان الازمة التي نعيشها اليوم أرخت بظلالها على عمل المحامي وعلى عمل كلية الحقوق، لذلك نحن خرجنا الى الوضع الاقليمي من خلال مجال الحقوق واساتذتنا يعملون في الابحاث ويعملون كذلك كمستشارين حقوقيين. كما اننا تعاونا مع الاتحاد الاوروبي من خلال مشروعين كبيرين: الاول من خلال العيادات القانونية والثاني يتعلق بماستر بحثي لحقوق الانسان والتعلم على الديمقراطية”.

وختم: “إنني أفتخر بأساتذة الحقوق في الجامعة اللبنانية والذين سيبرعون في هذا العمل ويتمونه على أكمل وجه”.

وأخيرا، قدمت درع تكريمية الى نقيب المحامين.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك