قيس سعيد يعفو عن متورطين في قضايا فساد بشروط

0 مدة القراءة

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم، مرسوما يعرض العفو عن رجال أعمال متورطين في قضايا فساد ولكن بشروط.

وأوضح سعيد أن العفو سيتم إذا استثمر المتورطون أموالا في مشروعات حكومية، في خطوة تهدف إلى استرداد نحو خمسة مليارات دولار.

وأصدر الرئيس التونسي مرسوماً آخر يقضي بعقوبات سجن قاسية لمن يحتكرون السلع أو يخزنونها في وقت يعاني فيه التونسيون نقصاً في بعض السلع الأساسية.

ووفقا لنص المرسوم الأول، سيعيّن سعيد لجنة مصالحة تتألف من قضاة للنظر في منح عفو لرجال الأعمال مقابل تنفيذهم مشاريع تنموية في المناطق الفقيرة.

وقال الرئيس إن 460 شخصا سرقوا نحو 14 مليار دينار (4.8 مليارات دولار) من تونس، وعرض «تسوية جزائية» إذا أعادوا الأموال بدلا من محاكمتهم وسجنهم.

وتولى سعيد، أستاذ القانون السابق، منصبه في 2019 بحملة يركز فيها على مكافحة الفساد والنخبة السياسية القديمة.

ويركز الرئيس التونسي الآن على مكافحة الفساد والمضاربين في السوق، واعدا باسترداد الأموال التي سلبت من الدولة.

وتعاني تونس أسوأ أزماتها المالية على الإطلاق، وخفضت وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني تصنيف الديون السيادية التونسية إلى مرتبة عالية المخاطر الجمعة.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك