قبيسي: الاستحقاق الانتخابي قضية ونهج ودفاع عن المقاومة ومن هزم الاجتياح العسكري لن يهزمه اجتياح سياسي

0 مدة القراءة

اعتبر عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب هاني قبيسي، خلال مداخلة عبر “اذاعة الرسالة”، أن “هناك من يسعى من خلال الاستحقاق النيابي الى تقسيم اللبنانيين وزرع الخلافات في ما بينهم، بإرسال الاموال الى جهات لتنتصر على من آمن بخط المقاومة، لكسر هذه الثقافة وهذه الرسالة”.

وقال: “لكل مواطن متردد للادلاء بصوته في الانتخابات أقول، هذا الاستحقاق هو دفاع عن المقاومة وخطها ودفاع عن قضية ونهج وليست نجاحا لشخص او كتلة. هناك مشروع يسعون الى تنفيذه، فإما أن ترضخ وتوافق على حدود بحرية رسمها الغرب والاسرائيلي يأخذون من خلالها مساحة كبيرة من حصة لبنان، او الرضوخ للتطبيع مع العدو الصهيوني، او البقاء محاصرين. نقول نحن لم نرضخ ولن نرضخ لا للجوع ولا للبرد بل سنصمد ونواجه وسنكون الى جانب اهلنا، في السراء والضراء، وسنترجم بالسياسة من خلال الانتخابات صمودا حقيقيا ترجمناه سابقا بالمقاومة”.

اضاف: “نحن نعي ان كل ما يعاني منه المواطن هو نتيجة المؤامرة التي تحاك ضد هذا الخط، هدفهم تشويه صورة الاحزاب المقاومة. هي مؤامرة، ومن يريد مواجهتها عليه أن يقترع لخط آمن بثقافته ورسالته. وكل ما يدعونه، زورا وبهتانا بتحميل القوى والاحزاب المقاومة ما يجري على الساحة اللبنانية، هو مخطط ممنهج جرى الاعداد له منذ أن بدأوا بإقفال المصارف اللبنانية، وبعدها شاركت المصارف بالمؤامرة من خلال معاقبة اللبنانيين بحجز ودائعهم ومدخراتهم وكل ما يجري من عقوبات، هناك من يسهل داخليا وصول العقوبات الى كل فرد ولكل بيت في لبنان”.

وأكد ان “الرد الحقيقي يكون من خلال الانتخابات النيابية بتوجيه صرخة مدوية، من خلال صناديق الاقتراع، بأن لبنان بلد مقاوم منتصر لن يرضخ لسياسات التهويل، فمن هزم الاجتياح العسكري لن يهزمه اجتياح سياسي، حتى بإحتلالهم للوحات اعلانية. ولو أغروا البعض بالاموال فلن يقدر احد أن يثني من قاوم وضحى وانتصر عن المواجهة”.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك