عون استقبل وزير الطاقة السوري وأشاد بالتعاون العربي لمساعدة لبنان الزامل: توجيهات الأسد تقضي بتقديم كل العون والتسهيلات

1 مدة القراءة

استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، بعد ظهر اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا، وزير الطاقة السوري المهندس غسان الزامل بعيد وصوله الى لبنان، عشية توقيع عقد تزويد الطاقة الكهربائية من الأردن عبر سوريا. ورافق الوزير الزامل، وزير الطاقة والمياه المهندس وليد فياض، والسفير السوري في لبنان السفير علي عبد الكريم علي.

وخلال اللقاء، نقل الزامل الى الرئيس عون تحيات الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد، وتوجيهاته “بتقديم كل العون والتسهيلات كافة لكي يتم تنفيذ هذا المشروع”.

وشكر الرئيس عون، الوزير الزامل على “ما أنجزته سوريا لتسهيل توقيع العقد”، مشيدا “بالتعاون العربي القائم لدعم لبنان من قبل اشقائه، لا سيما في هذا الظرف الصعب الذي يجتازه”.

فياض
بعد اللقاء، ادلى الوزير فياض بتصريح قال فيه: “عقدنا لقاء بعد ظهر اليوم مع فخامة الرئيس اتى ضمن اطار الزيارة التي يقوم بها معالي وزير الطاقة السوري الأخ غسان الزامل، بحضور سعادة السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي. وكان لنا شرف استقبال معاليه على الحدود مع سوريا. ومن المتوقع ان نقوم غدا بتوقيع عقد تزويد الطاقة من الأردن. ولهذه الغاية سنستقبل بعد قليل معالي الوزير الأردني صالح الخرابشي. كما سنوقع اتفاقية عبور الطاقة من الأردن الى لبنان عبر سوريا، وبالتعاون مع الاشقاء العرب”.

أضاف: “انني ارحب بمعالي الوزير في لبنان. ونحن وضعنا فخامة الرئيس في جو هذا التعاون الاستراتيجي الحاصل، وهو خطوة هامة جدا في إعادة بناء الشراكات التاريخية بين البلدين ومع الاشقاء العرب عموما، من مصر والأردن والعراق الذين يقفون جميعا الى جانب لبنان. ونأمل ان يكون هذا التعاون بنَّاء لمصلحة كل الاشقاء العرب. وفي الوقت عينه، فإن الأهمية الحياتية لهذا الملف تكمن في التمكن خلال الفترة القريبة، خلال شهرين او اقل، من تأمين كهرباء إضافية لشبكة كهرباء لبنان بكلفة أرخص وأقل تلوثا من الكهرباء التي تؤمنها المولدات الخاصة، فنحصل على ساعتين اضافيتين من التغذية او 200 ميغاوات”.

الزامل
بعدها تحدث الزامل، فقال: ” أجرينا لقاء قصيرا مع السيد رئيس الجمهورية وأبلغناه تحيات السيد الرئيس بشار الأسد. وإن توجيهات سيادة الرئيس تقضي بتقديم كل العون وكل التسهيلات لكي يتم تنفيذ هذا المشروع. ونحن في سوريا لسنا بحاجة الى أضواء من احد ولا أي اشارات من أحد. لقد عملنا ما في وسعنا منذ اول اجتماع، حيث تكلمنا انه في نهاية العام سيكون خط الربط جاهزا. وفي 29 من الشهر الماضي، أبلغنا الجانبين الأردني واللبناني عن جهوزية الخط. وتوجيهات الحكومة السورية تقضي بتقديم كافة التسهيلات لاتمام هذا الاتفاق. ونحن جاهزون الآن للتوقيع، واتينا للشهادة على التوقيع من قبل الطرفين اللبناني والأردني”.

وردا على سؤال عما تحمله هذه الزيارة الى بيروت بعد انقطاع دام قرابة 11 سنة، أجاب الوزير الزامل: “هي زيارة لأشقائنا في لبنان، وكنا سابقا نعتبر انفسنا شعبا واحدا في بلدين شقيقين. وهي زيارة لا استطيع ان أقول انها بداية للتعاون العربي – العربي، لأن هذا التعاون مدعوم من سيادة الرئيس بشار الأسد ومن قبل الحكومة لتسهيل وإعادة تفعيل التعاون العربي بشكل عام”.

وردا على سؤال آخر، أوضح الوزير فياض “ان موضوع الغاز تطرق اليه البنك الدولي بشكل أسرع مما تطرق اليه بالنسبة الى الكهرباء، والبنك الدولي خصص مبلغ 300 مليون دولار لبرنامج الغاز، بينما ما يبحث عنه البنك الدولي اليوم هو إضافة التمويل لأجترار الكهرباء من الأردن الى لبنان عبر سوريا”.

وسئل عما اذا كانت هناك إشارات إيجابية من البنك الدولي في هذا الاتجاه، أجاب الوزير فياض: “نعم هناك إشارات إيجابية، ونحن سنلتقي مع المسؤولين في البنك الدولي في هذا الاطار ومن بينهم المدير العام لمنطقتنا”.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك