شقير: الهيئات الإقتصادية تدعم أيّ جهد يصبّ في مصلحة الإقتصاد اللبناني

0 مدة القراءة

عقد رئيس الهيئات الإقتصادية الوزير السابق محمد شقير في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان إجتماعا مشتركا ضم: المدير العام لوزارة الإقتصاد والتجارة محمد أبو حيدر، المدير العام لوزارة الزراعة لويس لحود وعدد من أعضاء الهيئات: نائب رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان نبيل فهد، رئيس تجمع رجال الأعمال نيكولا بوخاطر، نائب رئيس مجلس رجال الأعمال اللبناني البرازيلي نسيب الجميل وعدد من اعضاء المجلس، رئيس اللجنة الزراعية في إتحاد الغرف اللبنانية رفلة دبانة، مدير عام غرفة بيروت وجبل لبنان ربيع صبرا، امين سر الهيئات الإقتصادي الفونس ديب وبعض المهتمين.

تم في خلال الاجتماع مناقشة تنظيم زيارة لوفد إقتصادي لبناني الى البرازيل في نيسان المقبل، لتنمية العلاقات الإقتصادية وتسهيل عمليات التصدير من لبنان الى هذا البلد.

إستهل شقير الإجتماع بالترحيب بالمشاركين، مؤكدا “أهمية العمل على تنمية العلاقات الإقتصادية بين لبنان والبرازيل، خصوصا في ظل أزمة الغذاء العالمي وما يمكن تساهم هذه الدولة في حماية الأمن الغذائي للبنانيين وكذلك لجهة فتح سوق واعدة للمنتجات اللبنانية”.
وإذ أكد شقير “دعم الهيئات الإقتصادية لأي جهد يصب في مصلحة الإقتصاد اللبناني”، إقترح ان يتم وضع “أجندة” للزيارة قابلة للتطبيق وتحقيق الأهداف المرجوة”.

من جهته، شكر أبو حيدر، شقير على هذا الإجتماع المهم “الذي يجسد الشراكة بين القطاعين العام والخاص التي تشكل مدخلا للنجاح والنمو والإزدهار”.

وقال أبو حيدر “نهدف من تنظيم الزيارة الى البرازيل الى فتح أسواق جديدة لمنتجاتنا وتحفيز الصادرات خصوصا أننا اليوم في أمس الحاجة الى العملات الصعبة”. واشار الى “ان التنسيق جار مع سفيرة لبنان في البرازيل ومع الوزارات المعنية والغرف التجارية لتحديد برنامج عمل ناجح للزيارة، بهدف تمكين المصدرين اللبنانيين من إجراءات لقاءات عمل ثنائية مع المعنيين بالشق الإقتصادي ورجال أعمال برازيليين لتسويق منتجاتهم”.

بدوره، لفت لحود الى ان لبنان يسعى لتوقيع مذكرة تفاهم مع البرازيل من أجل تسهيل إدخال المنتجات اللبنانية الى السوق البرازيلية، الى حين توقيع إتفاقية “المكروسور”.
وأكد لحود ان وزارة الزراعة بعد تنظيمها لايام المونة والمطبخ اللبناني في ايار ٢٠١٩ فتحت اسواق البرازيل امام تصدير النبيذ وزيت الزيتون والمونة والمطبخ اللبناني والصناعات الغذائية الى الاسواق البرازيلية، وستتابع من خلال اللقاءات المقبلة مع المسؤولين البرازيليين الى زيادة كمية وانواع المنتجات المصدرة.
واوضح لحود ان لبنان يستورد الكثير من السلع من البرازيل ولا يصدر إلا القليل، لذلك نحاول من خلال هذه الاتفاقية حصول نوع من التوازن في الميزان التجاري بين البلدين.
بعد ذلك، دار نقاش مطول شارك فيه جميع الحاضرين، وتركز على أهمية الزيارة والسوق البرازيلية والعقبات التي تواجه التصدير الى هذه السوق الواعدة.

بعد ذلك، دار نقاش مطول شارك فيه جميع الحاضرون، وتركز على أهمية الزيارة والسوق البرازيلية والعقبات التي تواجه التصدير الى هذه السوق الواعدة.

وتم الإتفاق على ضرورة تذليل العقبات بشكل أساسي من أجل أن تحقق الزيارة الأهداف المرجوة منها.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك