خلط أوراق في بيروت الأولى: “المعارضة” لم تتوحد بعد

1 مدة القراءة

كتب / كبريال مراد :

لا شيء نهائياً حتى اللحظة على مستوى “المجتمع المدني” في دائرة بيروت الأولى. فبعد اقفال باب الترشيح، وبينما كان من المنتظر الاسراع في اعلان اللائحة التي ستواجه لوائح القوى والأحزاب والسلطة في الأشرفية والمدور والصيفي والرميل، حصل ما لم يكن في الحسبان.

فالائتلاف الذي كان يعمل عليه، يضم تحالف وطني وبيروت مدينتي. وتقول المعلومات إن اشكالية برزت مع “بيروت مدينتي” التي أتت مع سبعة مرشحين من أصل 8 تتكوّن منهم الدائرة، مع ترك مقعد للنائبة المستقيلة بولا يعقوبيان، بعدما كان الاتفاق الضمني على ترشيحها لثلاثة مرشحين على المقعد الأرثوذكسي والأرمن الارثوذكس والكاثوليك.
السبت الماضي، عقد لقاء تحت عنوان “وحدتنا بداية التغيير”، شكّل بداية ائتلاف في كل لبنان، بهدف تشكيل لوائح على اساس البرنامج نفسه والعنوان نفسه في 15 دائرة.
الفكرة هذه في طور النضوج.ومن ضمن هذا التوجّه، هناك آليات تحدد كيفية اختيار المرشحين تحت نفس العنوان ونفس “الـbrand”، من دون أن يعني ذلك الغاء حق أحد بالترشح تحت عنوان “مجموعات الثورة”.
في بيروت الاولى ستعتمد الآليات للنظر الى أفضل امكانية لتكون للائحة الحظ بحواصل اكبر، وبأشخاص يستمرون بالاشتباك مع السلطة في المجلس النيابي في حال وصولهم.
احدى العقد تمثّلت بطرح بيروت مدينتي لفيرينا العميل عن المقعد الماروني في مقابل أبرز أسماء بولا يعقوبيان المهندس زياد أبي شاكر، الخبير البيئي الذي يحمل رؤية لكيفية معالجة أزمة النفايات، تحتاج اليها دائرة بيروت الأولى. ولكسر المشكل، نقل ترشيح العميل الى المتن الشمالي.

إشكالية أخرى تتمثّل بمقعد الأقليات. في البداية، طرح اسم سينتيا زرازير من قبل “لبنان عن جديد” برئاسة زياد عبس، من ضمن “تحالف وطني”. ولكن، وانطلاقاً من التجربة التي أثبتت أن الفوز فيه يحتاج الى عدد غير كبير من الأصوات التفضيلية، بات المقعد تحت المجهر، وهو ما فتح شهية أكثر من طرف على طرح مرشحين لهذا المقعد. تزامن ذلك مع حملة ضد زرازير على خلفية مواقف عبرت عنها قبل خمس سنوات عبر “تويتر”. وقد طرحت بيروت مدينتي في مقابلها جاك جندو.

المسألة الأخرى التي تعترض تشكيل لائحة واحدة، حتى الآن، تتمثل بـ “مواطنون ومواطنات” والوزير السابق شربل نحاس. فهذه المجموعة ليست ضمن الائتلاف. وتشير المعلومات الى أن عملية تفاوض ستتم مع هذه المجموعة، أملاً في الوصول الى توافق في دائرة بيروت الأولى وأماكن أخرى. وفي حال العكس، سيفترق الفريقان، ويخوض كلّ طرف الانتخابات على اساس العناوين التي يرفعها.
في المحصلة، كل الترشيحات لا تزال مبدئية، ولا لوائح حتى الآن. فالآليات ستعتمد الاسبوع المقبل ويتم على اساسها وضع علامات وفق الخبرة والتاريخ المهني والالتزام بالمبادىء، وبعدها ستجرى مناظرة بين المرشحين لينتج عنها لائحة واحدة.

المصدر: موقع mtv

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك