تعيين نائب رئيس جهاز أمن الدولة الجمعة.. اذا اتفق الثنائي الشيعي

1 مدة القراءة

تداعيات جلسة إقرارالموازنة العامة  للعام الجاري  2022 في مجلس الوزراء ما تزال تجرجر ذيولها حتى الساعة خصوصا لجهة ما جرى من تعييينات على هامشها تم امرارها تهريبا وفق منظور الثنائي الشيعي. وتكشف اوساط وزارية أن الرئيس نبيه بري يطالب بملء الشغور في مركز نائب رئيس جهاز أمن الدولة (شيعي) ويرشح له العميد حسن شقير من الجنوب في حين أن حزب الله يريده لضابط من آل حميه من بعلبك.

بمعزل عن التباين الحاصل على الموضوع بين أمل وحزب الله، فإن بري مصر على التعيين وملء الشغور في الموقع في اقرب فرصة وفي اول اجتماع للحكومة إذ لنائب رئيس الجهاز دوره البارز في عمل الجهاز وتوقيعه مقرون بتوقيع رئيسه ودونه لا تسلك المعاملات والمراسلات طريقها الى التنفيذ.

مصادر قريبة من بعبدا تقول لـ”المركزية”  في هذا السياق أن لا اتفاق بعد بين المعنيين على اسم الشخص المرشح لشغل الموقع وفي حال تم التوافق على الموضوع من الآن حتى يوم الجمعة المقبل موعد انعقاد جلسة مجلس الوزراء المقررة في القصر الجمهوري فقد يتم ملء الشغور المطلوب من قبل الجميع بغية تسهيل العمل الاداري للجهاز كون توقيع رئيسه ونائبه متلازمين.

واذا كان عدم الاتفاق على الاسم المراد لملء الشغور هو بين الرئاسات، تنفي المصادر حصر الموضوع بين رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي مشيرة الى وجوب التوافق بين سائر الفرقاء المعنيين على هذه الخطوة وهذا لم يتوفر بعد.

واذا كان ثمة إمكان لتعيينه في جلسة الحكومة المرتقبة غدا، لفتت المصادر الى ان جلسة غد مخصصة لمناقشة خطة الكهرباء وستعقد في السراي الحكومي وتاليا لن يطرح الموضوع خلالها.

 

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك