الوكالة الأميركية للتنمية الدولية احتفلت بنجاح برنامج «بلدي» في دعم البلديات ومنظمات المجتمع المدني المنفذ بالشراكة مع كاريتاس

1 مدة القراءة

احتفلت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) بالإنجازات التي تحققت في إطار برنامج “بلدي” لبناء التحالفات للتقدم والتنمية والاستثمار المحلي (BALADI) والذي نفذته رابطة كاريتاس على مدار 10 سنوات.

حضر الحفل مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في لبنان السيدة ماري إيلين ديفيت ورئيس كاريتاس لبنان الأب ميشال عبود وممثلون عن منظمات المجتمع المدني الشريكة في البرنامج.

وفي إطار البرنامج الذي بلغت قيمته 14 مليون دولار أميركي، قدمت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية الدعم لـ23 بلدية و20 منظمة من منظمات المجتمع المدني، من بينها مؤسسات دينية، بهدف تحسين قدرتها على تقديم خدمات أساسية عالية الجودة للمجتمعات المحلية المهمشة في جميع أنحاء لبنان. وقد استفاد ما يزيد عن 80 ألف شخص من المقيمين من مختلف المشاريع التي نفذها برنامج بلدي.

ديفيت
وألقت ديفيت كلمة قالت فيها : “منذ ستين عاما، نفذت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أول برنامج لها في لبنان، ومنذ عشر سنوات أطلقنا برنامج بلدي لأننا نظرنا إلى المشهد العام ورأينا مدى حاجة البلديات الماسة إلى الدعم لتحقيق رؤيتها التنموية على أرض الواقع”.

اضافت :”في العام 2020، حول برنامج بلدي تركيزه إلى دعم المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الدينية في تقديم الخدمات الاجتماعية للفئات الأكثر حاجة، في جميع أنحاء لبنان، وبفضل هذا التعاون مع المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الدينية، من خلال برنامج بلدي المنفذ من كاريتاس، تسنى للحكومة الأميركية الوصول إلى المجتمعات المحلية على اختلاف طوائفها ومساندة الأيتام والشباب والنساء وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والمزارعين والأشخاص المدمنين على المخدرات”.

عبود
وبدوره قال الأب ميشال عبود: “خلقنا الله على هذه الأرض، وأعطانا القوة لنزرع الخير ونشيع ثقافة الحب، ونأكل مما زرعه أجدادنا، ونترك الحياة لمن بعدنا. هذا ما فعله برنامج بلدي الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، والمنفذ بالشراكة مع كاريتاس لبنان، من خلال المشاريع الإنمائية في مختلف المناطق اللبنانية”.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك