المكاري التقى وفدا من نقابة المحررين القصيفي: لقانون اعلام عصري والخروج من منطق الاعلام الرسمي الى العمومي

1 مدة القراءة

التقى وزير الاعلام زياد المكاري، في مكتبه في الوزارة، وفدا من نقابة المحررين برئاسة النقيب جوزف القصيفي، وتم البحث في الاوضاع العامة والشؤون الاعلامية في البلاد.

وقد عرض القصيفي أهم المشاكل التي يعاني منها الاعلام في لبنان، وابرزها:
1- عدم وجود قانون عصري شامل ومتكامل ينظم الاعلام في لبنان، ويكون بديلا من قانون المطبوعات الذي تجاوزه الزمن ويرقى الى العام 1962، علما أن مشروع قانون بهذا الصدد قد انجز بعد إجتماعات دامت سنوات وهو لا يزال في درج لجنة الادارة والعدل النيابية، والمطلوب إطلاق سراحه وإحالته الى المجلس النيابي لمناقشته وإقراره.

2- عدم البت في مشروع القانون الذي يعدل أحكاما في قانون المطبوعات تتصل بانشاء نقابة المحررين، لجهة عصرنتها وتحديثها، وتوسيع قدرتها قانونا على استيعاب  كل الفئات العاملة في الاعلام. وحتى الساعة لم تحله الحكومات المتعاقبة الى المجلس النيابي منذ العام 2017.

3- تجاهل الدولة لقطاع الصحافة “الورقية”، والاعلام، وعدم الجدية في  التعامل مع المطالب المرفوعة لدفع الضائقة عنهما، وتخفيف الاعباء، وتوفير الحوافز التي تعينهما على الثبات في وجه التحديات، علما أن كلفة هذا الدعم ليست كبيرة، وبالامكان تدبرها باجراءات لا تثقل على الخزينة ولا ترهق المواطن.

4- التهرب من مواجهة التخبط الذي يصيب الاعلام الالكتروني، وعدم تحديد مرجعية قانونية واضحة وقواعد عمل له، والحل يكون من خلال قانون الاعلام الشامل الذي لا نزال ننتظره بفارغ الصبر.

5- ضرورة الخروج من منطق الاعلام الرسمي الى الاعلام العمومي، ليكون لبنان قادرا على صنع إعلام وطني منافس، من دون قيود على الحريات. وهذا يعني التأسيس لشراكة بين القطاع العام الاعلامي والمواطنين، وفق آليات قانونية تستلهم تجارب رائدة في هذا المجال لدى عدد كبير من البلدان ومنها بريطانيا “هيئة الاذاعة البريطانية نموذجا”. وبالتالي، فانه يمكن الافادة من الأجهزة الاعلامية الرسمية القائمة (إذاعة، تلفزيون، وكالة وطنية للاعلام، مؤسسة دراسات)، وتطويرها، وإدخالها في منظومة تشاركية مع المواطنين، لانتاج إعلام رائد، موضوعي، وطني يفتح الفرص أمام الزميلات والزملاء، ويحد من هجرتهم وبطالتهم”.

المكاري
اثر اللقاء، قال الوزير المكاري: “هذه الوزارة هي بيت نقابة المحررين، وهذه المرة الاولى التي أتعرف بها على رئيسها واعضائها. تطرق اجتماعنا لمشاريع كثيرة للتلفزيون وللاعلام عشية الانتخابات النيابية. ونتمنى ان نكون عمليين قدر الامكان”.

اضاف: “اتفقنا على ان نستكمل اجتماعاتنا بشكل سريع لان الوقت داهم والانتخابات اصبحت قريبة، والبلد ليس مرتاحا اعلاميا، وأصغر خبر قد يؤثر عليه سلبا”.

القصيفي
من جهته، قال النقيب القصيفي: “تشرفنا، اعضاء مجلس النقابة وانا، بزيارة معالي وزير الاعلام زياد المكاري، اولا لتهنئته بتعيينه وزيرا للاعلام، وبحثنا معه في امور وقضايا على غاية من الاهمية خصوصا على ابواب الانتخابات النيابية، وكيفية تعاطي الاعلام بشكل عام معها، وخصوصا تفعيل دور الاعلام الرسمي ليؤدي دوره كاملا في هذا الاستحقاق، وليكون حاضرا في كل مفاصله من اجل تطوير عمله مستقبلا، ومن اجل فتح آفاق جديدة، ليكون اعلاما عاما وفي متناول جميع اللبنانيين ويحظى بثقتهم كما كان في السابق”.

اضاف: “كما بحثنا في امور تتصل بقوانين وتشريعات اعلامية تخص الصحافيين جميعا، وتخص ايضا اصحاب المؤسسات الاعلامية، من اجل العمل معا على الخروج من هذه المحنة الخانقة التي يعاني منها الاعلام في لبنان، سواء على المستوى المهني او المادي”.

وتابع: “لان الوقت داهم، ولان عمر الحكومة سيكون محدودا في الزمن، اتفقنا على تكثيف الاجتماعات والاتصالات من اجل القيام بتحرك واسع في هذا الاتجاه، سوف تظهر نتائجه قريبا”.

الاب عنداري
كما استقبل الوزير المكاري وفدا من اللجنة الاسقفية لوسائل الاعلام برئاسة المطران انطوان نبيل عنداري يرافقه رئيس المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبدو ابو كسم، الاب انطوان عطا الله واعضاء اللجنة: جاك كلاسي، حبيب شلوق، ايلي تنوري، سعد الياس ومايك باسوس.

اثر اللقاء، قال الاب عنداري: “أتينا كلجنة الاسقفية لوسائل الاعلام لتهنئة الوزير مكاري على مهامه التي يقوم بها، متمنين  له التوفيق في مهامه”، مضيفا “نحن “كلنا مجندون لخدمة وطننا لبنان ولخدمة الانسان، وان تكون حياتنا الوطنية والاجتماعية في خدمة هذا البلد وكل انسان”.

اضاف: “نحن نعرف الوزير بشخصه، وهو انسان مميز ونتمنى له التوفيق في خدمته التي يقوم بها”.

بدوره، اكد الوزير المكاري “ان وزارة الاعلام هي لجميع اللبنانيين بكل مذاهبهم ومناطقهم وانتماءاتهم”.

جمعية جاد
كما استقبل الوزير المكاري وفدا من جمعية “جاد” برئاسة جوزف حواط، ترافقه الدكتورة وديعة الاميوني، يولا عبود، حنان الاميوني، وجهوا له الدعوة لزيارة المتحف التخصصي التدريبي في جبيل.

اثر اللقاء، اعلن حواط “التحضير لورقة شراكة ما بين الجمعية ووزارة الاعلام تترجم، عبر تلفزيون لبنان واذاعة لبنان والوكالة الوطنية للاعلام، لعرض برامج متخصصة بالتوعية، الى جانب ورقة عمل طويلة الامد. وقال: “تتضمن الورقة التي ستساعد فيها جمعية جاد بالتعاون مع وزارة الاعلام، حملات توعية قصيرة، ليس فقط عن ادمان المخدرات، بل كل ما يمكن ان تحتاجه الدولة اللبنانية من حملات توعية”.

كما استقبل وزير الاعلام  وفدا من الاتحاد العالمي للمعلوماتية الرقمية والتكنولوجيا في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا برئاسة النقيب جورج خويري ، ضم  ممثلي دولة الإتحاد لدولة العراق الدكتورة ناديا الجدوى، والنائبة في البرلمان العراقي ساجدة الأفندي، والمستشار إيلي ابو سمرا
وعرض الوفد لمشاريع عدة تخص الوزارة والشأن العام بخاصة في التكنولوجيا والمعلومات الرقمية.

وقالت بعد اللقاء الدكتورة وديعة الاميوني:” باركنا للوزير وتمنينا له التوفيق، ونأمل بأن تتطور الوزارة اكثر في ايامه على الرغم من ان الوقت قصير، لكن نأمل ان يحقق انجازات في هذه الفترة، ونحن على استعداد للتعاون معه للمساعدة على التطوير. وممنوع ان تقفل وزارة الاعلام كما كان يحكى، ونتمنى ان يصبح اسمها وزارة الاعلام والاعلام الرقمي، لاننا بحاجة اليها من اجل تنظيم الاعلام اللبناني. وبالتالي نحن بحاجة لتطوير القوانين بالمشاريع والانجازات لمواكبة تطورات العصر.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك