المجبل أعلن ترشحه عن المقعد السني في زحلة: العشائر العربية ركن اساسي في هذا الوطن ووجهتنا هي مصلحته العليا

0 مدة القراءة

أقيم في بلدة شهابية الفاعور مهرجان انتخابي أعلن فيه عن ترشيح ابن البلدة بهاء المجبل عن المقعد السني في دائرة زحلة، في حضور رئيس البلدية غازي شريف واعضاء المجلس البلدي وشيوخ ووجهاء العشائر العربية وفاعليات.

بعد كلمة لعريف الحفل المختار رفعت النمر، تحدث شريف، فرحب بترشيح ابن البلدة عن المقعد السني، وقال: “نحن ابناء هذه العشيرة محرومون من أبسط حقوقنا، فليس في بلدتنا مدرسة، ولا بنية تحتية. ندعو أبناء العشائر العربية الى رص الصفوف، والإدلاء بأصواتهم للمرشح بهاء المجبل الذي سيكون ممثلا لهم داخل المجلس النيابي”.

وألقى المختار علي صبرا كلمة باسم المخاتير، قال فيها: “نحن بحاحة الى ان نكون متحدين، هدفنا التغيير، فمنذ عامين ونحن نعاني من وضع اقتصادي صعب وهذه الازمة هي الأسوأ بسبب المحاصصة التي انتهجتها احزاب السلطة، وكانت النتيجة هدم البلاد، وسنعمل لايصال وجوه شبابية، ونحن ابناء العشائر لا نشترى ولا نباع”.

من جهته شدد الشيخ علي الحسين على ضرورة “الاتكال على عنصر الشباب في مفهوم التغيير”، مؤكدا “اننا احرار ولن نبيع اصواتنا لأي أحد، فنحن أمام معركة حاسمة”.

بدوره قال الشيخ أبو زيدان عن عرب خلدة: “إن العشائر لا ترضى ان تتمثل في الحكومة الا من رحم العشائر. لقد قدمنا الكثير لهذه المنطقة ولن نقبل بتهميشنا، ولا يزايدن احد على وطنيتنا، نتأمل خيرا للشباب، ونحن جاهزون بالحاصل وبالتفضيلي، والعرب اثبتوا عدم الخيانة، وسنكون ممثلين في كل لبنان”.

أما المجبل، فقال: “اننا كعشائر عربية في هذا الوطن ركن اساسي من تاريخ وثقافة المجتمع والنسيج الوطني اللبناني، ونحن ابناء هذه الارض الغالية، والمتميزون فيها منذ مئات السنين وارتباطنا بها ارتباط الروح بالجسد وايماننا بالتنوع كبير ولا فرق بين بقاعي وبقاعي آخر الا بخدمة وحب البقاع ولبنان. مرجعيتنا الوحيدة هي دار الفتوى، ونعمل بثوابتها الوطنية والاسلامية ولم ولن نكون أداة او وسيلة لاي جهة سياسية كانت، ووجهتنا هي المصلحة العليا وسيادة وطننا وعروبته ووحدته واستقلاله”.

أضاف: “من اهم ثوابتنا الوطنية دعم وتعزيز مهام ودور الدولة اللبنانية في مؤسساتها كافة، وفي مقدمتها المؤسسة العسكرية والقضاء المستقل، وذلك لحفظ الكرامة الانسانية والعدالة الاجتماعية والتنمية والعيش المشترك والسلم الاهلي وتكريس اتفاق الطائف بكل بنوده واعادة الصلاحيات وتفعيل مركز السلطة التنفيذية. وانني اليوم اقف امامكم وبينكم وقد عزمت على الترشح للانتخابات النيابية المقبلة عن المقعد السني في دائرة زحلة، ونحن واهلنا في القرى المجاورة نعتبر انفسنا بلدة واحدة، ونؤكد العزم على تحمل المسؤولية والنهوض بالمجتمع اللبناني عامة والعشائري خاصة، وايمانا منا بان الثورة على الفساد والحرمان والتقصير الحاصل تجاه اهلنا في البقاع لا تحصل الا من خلال الدخول الى المجلس النيابي ومكافحة الفساد من الداخل، نأمل منكم ان تكونوا على قدر المسؤولية وتعطوا اصواتكم لمن يستحقها، وان تتذكروا يوم الانتخابات ما عانيتموه عندما كنتم تقفون في الطوابير من اجل ربطه خبز وعلبة دواء”.

وختم: “أتعهد بأن أكون صوتكم وأصون ضميركم، وان احارب الفساد والطائفية التي اوصلتنا الى ما نحن عليه اليوم، لقد آن الاوان ان نصنع واياكم التغيير لان هذه هي فرصتنا الاخيرة”.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك