الصداقة اللبنانية السعودية: للمشاركة بالإنتخابات بقوة ترشيحا وإنتخابا لإخراج السلطة الحالية

1 مدة القراءة

علق رئيس جمعية الصداقة اللبنانية- السعودية نبيل الأيوبي على ما وصفه بـ “التلاعب الجيني بمنظومة التعايش اللبنانية” والتي يأخذها البعض إلى أسوأ ما هي عليه، والتي يجب تعزيزها بدلا من ضعضعتها ووضعها أمام خيار التوجهات والخيارات ذات التسميات التي تحمل معاني القوقعة بدل الإنفتاح الذي يتصف به اللبنانيين”.

أضاف الأيوبي: “أن الإنتخابات النيابية عادة تكون محطة طبيعية للتجديد الوطني، إلا أنها في وضع لبنان الحالي يجب أن تكون منعطفا ينهي حالة التخلف السياسي الذي أوصلتنا إليه سلطة آثر التمادي بإحتلال المناصب وإختطاف القرارات والتوجه بالدولة إلى المجهول إنفاذا لإشارة أحد المسؤولين عن إدارة ملف تغيير ديمغرافية الشرق الأوسط، والذي أعلن إثر عدوان تموز 2006 أن النصر يجب أن يترجم في السياسة، في الوقت الذي بدأت دول الخليج إعادة الإعمار وإزالة آثار العدوان وإعادة لبنان إلى الحياة بعدما أدخله العدو الإسرائيلي بالعصر الحجري، والمفارقة أن العصر الحجري عاد مع هذه السلطة القائمة والتاريخ يشهد”.

وختم الأيوبي بالدعوة الى المشاركة بالإنتخابات “بقوة ترشيحا وإنتخابا للوصول إلى إضعاف السلطة الحالية وإخراجها وقبع الساطين على قرار الدولة، من اجل إعادة تكوين الدولة التي هي “أرض وشعب ومؤسسات”، وهذا لا يقوم إلا عبر التعاون والتعاضد والتلاقي بين مختلف من يدعي السيادة والوطنية وإستعادة الدولة”.

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك