السنيورة يعود بعد المقاطعة.. ونواف سلام يدرس الخيارات

0 مدة القراءة

يمثل إعلان الرئيس السابق فؤاد السنيورة أنه يدرس الترشح الانتخابات النيابية، بعد مقاطعته لها في عام 2018، الإعلان الأول له على صعيد التلميح إلى الترشح والدعوة إلى عدم مقاطعة الاقتراع، منذ إعلان الرئيس سعد الحريري تعليق نشاطه السياسي ونشاط تيار «المستقبل».

وقالت مصادر سياسية قريبة من الطرفين لـ«الشرق الأوسط» إن موقف السنيورة «لا يلزم المستقبل»، تماماً مثلما لا يلزم موقف الحريري السنيورة في المقابل، بالنظر إلى أن السنيورة «ليس عضواً في تيار المستقبل»، وذلك بعدما رسم الحريري سقفاً لموقفه من الانتخابات، تمثل بإعلانه العزوف عن الترشح من غير أي دعوة للمقاطعة، بل ترك لمناصريه وأعضاء التيار حرية الترشح والانتخاب من دون استخدام شعارات «المستقبل»، وبالتالي فإن موقف السنيورة متمايز عن موقف الحريري على هذا الصعيد.

وقالت المصادر إن السنيورة بعث برسائل لقوى 14 آذار والقوى السيادية بدعوتها إلى مواجهة «اختطاف الدولة»، مشيرة إلى أن العلاقة مع حزب «القوات اللنبانية» مقطوعة، ولم يحدث أي تواصل منذ فترة طويلة، كان آخرها زيارة موفد رئيس الحزب سمير جعجع الوزير الأسبق ملحم الرياشي إلى السنيورة و«كانت هناك محاولة لرأب الصدع وترميم العلاقة» قبل أن تحدث القطيعة.

في هذا الوقت، برز اسم السفير السابق نواف سلام كمرشح جدي في بيروت، في ظل غياب الحريري، وقالت مصادر سياسية مطلعة على أجواء سلام، إنه قام بزيارة إلى بيروت أخيراً، وقام بمشاورات مع فعاليات وناشطين، لكنه لم يتخذ قراره بعد بالترشح من عدمه، ولا يزال يدرس هذا الخيار.

وقالت المصادر إن سلام يتحرك على قاعدة إمكانية أن تكون هناك لائحة مختلطة تضم ناشطين من الحراك المدني وشخصيات بارزة من البيئة السنية غير المنتمية لجمعية «المشاريع الإسلامية» أو «سرايا المقاومة» ولا تكون مقربة من «حزب الله». وقالت إن سلام «على تواصل مع هيئات المجتمع المدني، وإن كان متهيباً للقرار الذي سيتخذه، ولم يحسم قراره حتى الآن».

المصدر: الشرق الأوسط

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك