السلطة تتخبط والمشهد الانتخابي إلى التسخين

0 مدة القراءة

مع إن الاضطراب الرسمي حيال الموقف الذي اتخذته وزارة الخارجية بإدانة الحرب الروسية على أوكرانيا انحسر في الساعات الأخيرة من دون انتهاء تردّداته نهائيا يتجه الواقع السياسي الداخلي إلى أولية الوقائع الانتخابية التي ستبدأ باحتلال واجهة هذا المشهد مع بداية شهر آذار. ذلك إن أذار يشكل نهاية مهلة تسجيل المرشحين وتسجيل اللوائح الانتخابية بما يفرض اكتمال صورة التحالفات الانتخابية التي يبدو لافتاً أنها تأخرت في معظم المناطق ولدى معظم القوى السياسية والحزبية و”المدنية” أيضاً بما يعكس وتيرة عامة في البلاد تتسم بالبرودة الانتخابية. وهذه البرودة بدأت تشكل عامل قلق وخوف لا يتمّ التعبير عنهما بكثافة لدى معظم القوى التي تتهيأ للاستحقاق الانتخابي ولكنهما يعتملان بقوة في مساعي القوى الحزبية الكبيرة أيّاً تكن اتجاهاتها إلى تحفيز قواعدها وجماهيرها على التفاعل والتكيّف بحماسة للانتخابات دون صدى بارز بعد أقله إلى هذه اللحظة.

وفي انتظار ما ستحمله الأسابيع القليلة المقبلة على صعيد بلورة الاتجاهات العامة والتحالفات الأساسية في الدوائر الانتخابية الـ15، لا يبدو أن لدى السلطة السياسية برمجة واضحة وثابتة لأولوياتها في معالجة أزمات البلاد عبر خطة ثابتة وحازمة بل أن العشوائية باتت تطبع سلوكيات اهل السلطة والمؤسّسات الدستورية أكثر فأكثر ولم يكن الانقسام والإرباك أمام الحدث الروسي – الأوكراني سوى نموذج عن حال التفكّك الذي تعتري حال السلطة في هذا الظرف.

المصدر: النهار

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك