الراعي: طالبتُ المجتمع الدولي بانتخاب رئيس قبل شهرين من انتهاء ولاية عون

0 مدة القراءة

أعلن البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أن بكركي ليست لديها أسماء لرئاسة الجمهورية «وأنا لستُ مع مقولة الأقوى في الطائفة بل مع تطبيق الدستور»، معتبراً «أن رئيس الجمهورية يجب أن يتمتّع بالحكمة وأن تكون لديه فطنة و(يكون) مجرّداً وحراً ليحكم»، كاشفاً أنه «طالب المجتمع الدولي بإجراء الانتخابات الرئاسية قبل شهرين من انتهاء مدة الرئيس بحسب الدستور وكي لا نقع في الفراغ».

وقال الراعي في حوار مع موقع «لبنان الكبير»: «لا تهمني نتيجة الانتخابات النيابية انما المحافظة على الاستحقاق الدستوري وعلى المواطنين حُسن الاختيار»، مؤكداً أنه «مع اتفاق الطائف الذي لم يُنفذ لا بروحه ولا بنصّه ما أدى إلى ثغر، منها عدم وجود سلطة دستورية تحسم وأصبح لبنان لبنانات»، وداعياً إلى “تطبيق الطائف والقرارات الدولية التي لم تُنفذ ومنها 1559 و1680 و 1701 واعلان حياد لبنان وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين.”

ورأى أن «المثالثة تخرج عن خطنا وهي خراب للبنان لأن الفلسفة اللبنانية تتجلى بقيام لبنان بجناحيه المسلم والمسيحي»، لافتا الى أن الفيديرالية رُفضت قبل الحرب ثم أتى الطائف الذي نص على اللامركزية. وقال: «لا يمكن أن أقول إنني مع اللامركزية المالية أو ضدها إنما على كل اللبنانيين الجلوس حول الطاولة ومناقشة اللامركزية لكنهم لا يجلسون مع بعضهم لذلك طرحتُ مؤتمراً دولياً خاصاً بلبنان».

وإذ اعتبر ان «حزب الله يلعب دوره لأن الطريق مفتوحة أمامه»، تحدث عن 3 أساسيات في لبنان هي: «دور لبنان الرسالة، وحفظ سيادته من خلال مؤسساته العسكرية والأمنية، وحياده عن الصراعات والأحلاف».

المصدر: الراي الكويتية

المزيد للمؤلف

ربما يعجبك أيضاً

+ لا توجد تعليقات

أضف لك